ابتزاز الفتيات السعوديات أسبابه و الحلول الفورية

ابتزاز البنات السعوديات (الأسباب و الحلول ) | Blackmailing Saudi girls

تعتبر الفتاة السعودية , من أولى الفتيات اللواتي انفتحن على عالم التكنولوجيا و مواكبة التطور المعلوماتي , نظرا لتقدم المملكة على غيرها من الدول في المجالات التقنية , و لما كانت الفتاة السعودية ملتزمة و محتشمة و الأخلاق العامة إحدى صفاتها يستغل بعض النفوس المريضة , هذه النقطة في محاولة لإصطياد الكثير من الفتيات و الإيقاع بهن في وحل الابتزاز , و نوضح في هذا المنشور بعض المعلومات الهامة التي تفسر سبب ارتفاع جرائم ابتزاز الفتيات في المملكة العربية السعودية و ايضا كيف يمكن للفتاة التصرف في حال أن وقعت كضحية للإبتزاز الإلكتروني , و سنعرض في هذا المنشور ايضا بعض المعلومات و التحذيرات الهامة التي تساعد في الحفاظ على أخواتنا و بناتنا من التعرض الى هذه الجريمة التي اصبحت أكثر الجرائم انتشارا و رعبا في الوطن العربي .

أسباب ارتفاع ابتزاز البنات السعوديات :

@ من المعروف كما أوضحنا سابقا وصول التكنولوجيا الى كل منزل في المملكة و هذا من شأنه أن يعرض الأشخاص للخطر فيما لو أساء البعض استخدام تلك التكنولوجيا , فقد لا نجد بيت في المملكة الا و يتواجد به حاسوب او يمتلك افراده هواتف مطورة و متصلة في الانترنت , و هذا سبب مباشر لإرتفاع جرائم الابتزاز فيما لو تم استخدام التكنولوجيا بأسلوب منافي للحياء 

@ قدرات شركات الإتصال التي توفر الإنترنت في كل هاتف و العروض المنوعة و السرعات الكبيرة و هذا يسمح للجميع بإستخدام برامج الإتصال و التواصل دون وجود رقابة منزلية  .

@ القدرة المالية و الشرائية : تمتاز الفتاة السعودية بقدرتها على شراء الهواتف او الحواسيب وهو ما يميزها عن الكثير من الفتيات في الوطن العربي اللواتي قد لا يتمتعن بالقدرة الشرائية ,, و هذا سبب ايضا من اسباب ابتزاز الفتيات امتلاكها للأجهزة المطوره و الهواتف الحديثة التي تستطيع القدرة على التصوير و الاحتفاظ في الملفات و الصور و الفيديو و غيرها .

@ نقص الوعي في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة و هذا من شأنه ان يعرض الكثير من الفتيات الى خطر الابتزاز الالكتروني او الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت 

@ التشدد و الإنغلاق الأسري في بعض الأحيان يدفع الفتاة الى التوجه الى نتيجة عكسية هربا من الضغوط النفسية او الضغوط العائلية , و للأسف حسب إحصائيات Antiextortion أن أغلب من تعرضو الى ابتزاز كان ذلك بسبب ضغوط أسرية دفعتهم الى التوجه في بناء علاقات عاطفية محرمة .

@ ارتياد بعض السعوديات على مواقع الزواج و التي أغلبها للأسف تكون مخادعة و ايضا ارسال بعض الفتيات المعلومات الخاصة الى الخطابات و هو ما يجعل الفتاة معرضة للخطر و الإحتيال و الابتزاز 

@ استهداف الكثير من الشباب للفتيات , و محاولة الايقاع بهن في شباك الحب و الذي ينتهي بالعادة في تهديد و ابتزاز الفتاة 

@ بعض العصابات المنتشرة عبر الإنترنت تستهدف الفتيات السعوديات بحياكة الكثير من الأمور و الخدع و عمليات النصب و الاحتيال لغاية الايقاع بهن في وحل الابتزاز  .

@ الافكار الشائعة في الوطن العربي و هي أن الفتاة السعودية لديها قدرة مالية كبيرة و تمتلك الملايين , و هو ما يدفع بعض الطامعين و المستغلين في ابتكار الوسائل و الخدع من أجل ابتزاز الفتيات

@ ابتعاد بعض الفتيات عن الدين له سبب مباشر و كبير في التعرض الى ابتزاز , فالفتاة التي تنحرف في اخلاقها عن المسار القويم و تتجه الى تكوين علاقات غير شرعية عبر الإنترنت له دور و سبب كبير في وقوعها كضحية ابتزاز .

@ اعتقاد و لجوء بعض السعوديات الى مواقع الشيوخ الروحانيين عبر شبكات التواصل الإجتماعي او مواقع إلكترونية تدعي انها لها قدرة على فك الأسحار و غير ذلك وهو من شأنه أن يرفع معدلات الجريمة بشكل كبير , و خصوصا أن أغلب تلك المواقع تدار من قبل عصابات او افراد بعيدة كل البعد عن ادنى مقومات الإنسانية . فتتجه الفتاة الضعيفة في محاولة على سبيل المثال لفك سحر العنوسة على حد اعتقادها لتكتشف انها وقعت ضحية ابتزاز لمحتال عبر الإنترنت 

@ الدخول الى مواقع التوظيف و الوظائف الوهمية و التي قد تطلب بعض البيانات الخاصة او البطاقات الشخصية أو ارسال السيرة الذاتية و هذا يعرض الفتيات المتقدمات للخطر او الالتفاف عليهن و ابتزازهن لاحقا.

@ بعض العادات في المملكة العربية السعودية و ان كانت ايجابية ومن قبيل المحافظة الا ان لها دور في استغلال عديمي الرحمه فمثلا يعتبر وجود صورة بحوزة شخص لفتاة سعودية يبيان فيها وجهها مسألة خطيرة , لكن في دول اخرى لا يعتبر هذا الشيء أمر منبوذ في المجتمع , فظهور وجه الفتاة في السعودية مسألة قد تعرضها الى ابتزاز لكن في دولة أخرى يعتبر شيء طبيعي و لا يعتبر شيء يقلل من شأنها أو احترامها في المجتمع .

@ لجوء بعض السعوديات الى بعض التقنيين او ما يسمى بالهاكر الاخلاقي لمساعتدهم في مسائل معينة لتكتشف تلك الفتاة انها وقعت فريسة لمجرم يتخفى وراء ستار الأخلاق و المساعدة  .

هذه بعض الأمور التي ساعدت في ازدياد نسبة ابتزاز الفتيات السعوديات عن غيرها من الفتيات العربيات و هناك الكثير ايضا , و للأسف بدأت جريمة الابتزاز تزداد يوما بعد اليوم , بسبب نقص الوعي و المنشورات المجتمية التي تحذر من تلك الجريمة , و نقص المادة الاعلامية عبر الإنترنت , فقد تضطر فتاة الى البقاء تحت رحمة المجرم سنوات دون أن تتمكن من الوصول الى الطريق الصحيح الذي يخلصها من ما وقع عليها من ابتزاز بسبب خوفها من التواصل مع الجهات الرسمية او خوفها من علم الأهل , لهذا يفترض أن يتم التعميم للمنشورات الإرشادية بين المجتمع السعودي لغاية نشر الفائدة بين الجميع .

 

كيف يمكن محاربة الجريمة الالكترونية (التهديد و الابتزاز)

سنذكر بعض النقاط السريعة دون التوسع بها و التي قد تساعد في محاربة ظاهرة الابتزاز في المملكة العربية السعودية

# المسائل الإعلامية و الثقافة العامة

  • بث المنشورات الهادفة عبر الإنترنت و التي تحذر من تلك الجريمة 
  • زيادة مستوى ثقافة الفتيات في كيفية التعامل الصحيح مع الانترنت
  • ادخال الشروحات الكافية عن تلك الجرائم في المناهج التعليمية 
  • عمل الندوات و المحاضرات التعليمية حول الجرائم الإلكترونية و مخاطرها
  • البث الإعلاني عبر القنوات السعودية و الإذاعات المحلية عن مخاطر جرائم الابتزاز
  • يوم وطني للتحذير من الجرائم الالكترونية الحديثة

# المسائل التقنية و الأمنية

  • الحفاظ على الخصوصية و عدم ارسال الصور و المقاطع الى الاخرين
  • تحميل برامج الحماية عبر الحواسيب و اجهزة الهاتف المحمول
  • عدم التقاط الصور و المقاطع المحرجة قطعا
  • عدم الاحتفاظ في اي مقاطع حساسة داخل الحواسيب او الهاتف المحمول
  • عدم قبول الصداقات من الغرباء عبر منصات التواصل الإجتماعي
  • عدم الحديث مع المجهولين قطعا عبر الإنترنت
  • تثبيت برامج حماية الأسرة و حظر المواقع الجنسية

# المسائل الأخلاقية و الدينية و الأسرية

  • التقرب من الله و عدم الدخول في علاقات محرمة 
  • احترام قرارات الأهل و الإنصياع الى أوامرهم الإرشادية
  • كسر العلاقات الأسرية المعقدة و التوجه الى المصارحة و الفضفضة الأسرية 
  • البعد عن الحب المحرم و العلاقات المشبوهة
  • عدم الدخول قطعا الى مواقع الزواج عبر الإنترنت
  • الاستماع الى نصائح الوالد و عدم الاستهتار او الاستهانة بها 

هذه بعض الأمور الهامة التي تساعد في محاربة ظاهرة الابتزاز الإلكتروني المنتشرة في السعودية و التي قد تحد و تقلص من انتشارها بشكل عام , و نشير بصفتنا موقع استشاري قانوني متخصص الى ضرورة محاربة تلك الظاهرة و فرض القوانين الصارمة لكل من يحاول التلاعب في اعراض الفتيات , و ايقاع العقوبات الرادعة بحق هؤلاء المجرمين الذين تنعدم بداخلهم مقومات الإنسان السوي و يمارسون جريمة تعد من أكثر الجرائم فتكا بالحالة النفسية و الاجتماعية للشخص .

ما هو الحل المثالي للتخلص من جريمة الابتزاز الجنسي ( الالكتروني ) 

يفترض من جميع الفتيات اللواتي وقعن ضحايا لمجرمي الابتزاز التواصل مع الجهات الرسمية و الحكومية في المملكة و عدم التردد في الاتصال مع الشرطة او هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و التي بدورها ساعدت و ستساعد حتما في حماية الأفراد و حماية خصوصية و سرية ضحايا الابتزاز الجنسي و الالكتروني .

تعرف كيف يمكن الابتزاز عن جريمة ابتزاز في المملكة العربية السعودية

الابلاغ عن الابتزاز الالكتروني في المملكة العربية السعودية

كيفية التبليغ او الابلاغ عن ابتزاز الكتروني في السعودية

و ندعوكم الى التواصل معنا بصفتنا مؤسسة قانونية و ارشادية هدفها عرض المنشورات المساعدة و التي تهدف الى الحد من جرائم الابتزاز الجنسي و جرائم الابتزاز الإلكتروني

اتصل بنا الان > مكافحة الابتزاز

السابق
الابلاغ او التبليغ عن ابتزاز الكتروني في دولة الكويت
التالي
علاج الابتزاز – المجرم في دولة و الضحية في دولة أخرى

اترك تعليقاً