الجريمة الإلكترونية ماهيتها وكيفية حدوثها و نصائح لتجنبها

الجريمة الإلكترونية – cyber crime .. ماهيتها وكيفية حدوثها وكيف تتعرف عليها ومن يمكنه إيقافها مع بعض النصائح لتجنبها ؟

   كثيراً ما تحدثنا عن جرائم الابتزاز الالكتروني ، كنوع من الجرائم الالكترونية المستحدثة ، والتي ظهرت مع انتشار الانترنت بصورة كبيرة ، ولكن لكى نحاول فهم هذه الجرائم يجب التعرف عليها جيداً ، فعلينا أن نعي ماهية الجريمة الالكترونية ذاتها ، كيف تحدث ، وما دوافعها ، وكيف تتسلط على الضحايا لابتزازهم ؟ ، وكيف تتصيدهم ؟ ، وما هي الأسس التي تبني اختياراتها عليها ؟ ، هذه التساؤلات هامة جداً ، في مساعدة الجهات المختصة لمكافحة هذا النوع من الجرائم وانتشال الضحية من وحل هذه الجريمة .

   غالباً ما تكون دوافع هذه الجريمة إما مادية ، وهذا هو الاحتمال الأكبر ، أو جنسية ، و الابتزاز الالكتروني هو الجريمة التي تحتل المركز الأول في الجرائم الالكترونية ، حيث أن تصيّد الأخطاء ، وتتبع ضعف الآخر تجاه حالة معينة ، وابتزازه عليها ، قد يكون سهلاً لدى قراصنة الحاسوب ، وغالباً ما يكون الجنس هو الضعف الأكبر لدى ضحايا الابتزاز ، وهو ما يلعب عليه المبتز جيداً .

  إذن ، فما هي الجريمة الإلكترونية ؟

الجريمة الالكترونية ، هي أي نشاط إجرامي يتم تنفيذه باستخدام أجهزة الكمبيوتر أو الانترنت ، أي يجب أن تتم في العالم الافتراضي كي تصبح جريمة إلكترونية بالمعنى الدقيق ، وهذه الجريمة تتم بأدوات معينة يستخدمها المجرم مثل التصيد ، والفيروسات ، وبرامج التجسس ، والفيدية ، وتثبيت البرامج الضارة ، وكل هذه الجرائم تكسر القوانين .

فالجريمة الالكترونية أو ما يعرف بالجريمة السيبرانية ، أصبحت تشكل تهديداً أكثر من أي وقت مضي ، فبعد أن أصبح المزيد من الأفراد على ارتباط تام بالانترنت ، وذلك من خلال أجهزة الكمبيوتر المحمولة ، والهواتف النقالة ، وغيرها من وسائل التكنولوجيا المعاصرة ،

التي سهلت دخول الأفراد على الانترنت ، وقضاء أغلب الأوقات عليه ، مما سهّل وقوع الأفراد فريسة للجرائم الالكترونية ، والتي ظهرت بظهور الانترنت ، وخاصة جرائم الابتزاز . وهي واحدة من أكثر الطرق ربحية في العالم الإجرامي الافتراضي ، وهناك مجموعة واسعة من الجرائم الإلكترونية ، والتي يمكن وضعها على نطاق واسع في فئتين :

الجرائم لمرة واحدة ، مثل تثبيت فيروس يسرق بياناتك الشخصية ؛ والجرائم المستمرة مثل التسلط عبر الإنترنت ، والابتزاز ، وتوزيع المواد الإباحية للأطفال أو تنظيم الهجمات الإرهابية .

ولكن ، من أين تأتي تلك الجرائم ؟ ومن يمارسها ، وما الأهداف التي تحكمها ؟

   إن الجرائم الالكترونية شأنها ، شأن الجرائم الأخرى ، هي عمل المجرمين ، ولكن يتم ممارستها من قِبل أولئك الذين يمتلكون مهارات تكنولوجية عالية ، ويستطيعون إخفاء أثرهم جيداً ، من يستهدفون ؟ ، كيف يستهدفون ؟ ، والمكسب هو حليفهم في النهاية ، هكذا يظنون ، ولهذا يستخدمون الانترنت في تحقيق غايتهم الخبيثة ، فيوظفون هذه المهارات العالية ، في ابتزاز الأشخاص من خلال الضغط على نقاط ضعفهم واستغلالها ، وإجبارهم على دفع المال ، أو في الوصول إلى الحسابات المصرفية وسرقة الهويات ، أو في الاحتيال ، والمضايقة ، والسرقة ، أو في هجوم DDOS ،الذي يستهدف الشركات الكبرى ، وقواعد بيانتها ومن ثم يقوم بابتزازها . وأهداف هذه العصابات الالكترونية تتلخص في الحصول على المال أو الجنس من أجل المال ، لذا ، هذه العصابات تستهدف أكثر هذا النوع من الضحايا .

 والآن ، كيف تتعرف على جريمة إلكترونية ؟ ما هي ملامحها ؟ ومتى تشك أنك معرض لهجوم إلكتروني ؟
يتوقف معرفتك للجريمة الالكترونية على بعض النقاط ، أهمها ،

البرامج الضارة التي يتم تثبيتها على جهازك خلسة ، قد تقدم لك بعض الرسائل الخطأ ، فضلاً عن إبطائها ، في هذه الأثناء ، عادةً ما تتضمن هجمات التصيد الاحتيالي تلقي رسائل بريد إلكتروني من مصادر غير معروفة تحاول خداعك للتخلي عن كلمات المرور أو البيانات الشخصية. ويتركون علاماتهم الخاصة ، مثل الرموز الغريبة ، أو تكرار رسائلك ،

  من ناحية أخرى ، قد لا تشك أبداً أن جهاز الكمبيوتر الخاص بك قد تم استعباده إلى شبكة بوت نت ” botnet “ وهي مجموعة ضخمة (يبلغ تعدادها بالآلاف وقد يصل للملايين) من الأجهزة التي تم اختراقها عن طريق الإنترنت كل واحد منها يسمى بوت تخدم مكون البوتنت أو ما يسمى بسيد البوت يستخدم سيد البوت قناة أوامر وتحكم لإدارة شبكته وتنفيذ هجماته، وتسمية البوتنت هذه مشتقة من كلمة ، (Robot Network)  أي شبكات الروبوت حيث أن الأجهزة تخدم سيد البوت دون اختيارها، تمامًا مثل أجهزة الروبوت. وبمجرد أن ينضم الجهاز لشبكة الروبوت فإن سيد البوت يستطيع التجسس على صاحب الجهاز دون أن يشعر بذلك .

  ولا يتوقف ضرر البوتنت على الأشخاص فقط ، فالبوتنت أحد أهم وأخطر المشاكل الأمنية التي تواجه الشركات والدول أحيانا وأبرز مثال لذلك الهجوم الذي وقع على دولة إستونيا عام 2007، حيث تعطلت مواقع الوزارات والشركات لثلاث أسابيع . ويكيبديا

  ولكن ، هل من الممكن إيقاف هذه الجرائم ؟

   إيقاف تلك الجرائم ، هو عمل الشرطة والجهات المختصة وحدها ، لأنها لديها المقدرة على التعامل مع هذه الجرائم ، لأن لديها أجهزة وأفراد مدربين للتعامل مع هذا النوع من الجرائم ، ولكن على المستوى الشخصي ، يمكنك وضع حد للجرائم الإلكترونية عن طريق إزالة الأساليب الأكثر شيوعا لارتكاب هذه الأنواع من الجرائم : البرمجيات الخبيثة. يتألف من الفيروسات وبرامج التجسس والفدية ، وذلك باستخدام مضاد فيروسات قوي لفحص النظام الخاص بك وإزالة الملفات الخطيرة ليس فقط يبقيك آمنًا ، فهو يحافظ على منع مجرمو الإنترنت من جني المال ، وهو الدافع الأساسي عادةً .

  واليكم بعض النصائح التي من الممكن أن تجنبك الهجمات الالكترونية :
# لا تقم بانزال أي شئ من مصادر غير معروفة .

# حاول دائماً ، عدم النقر على الراوابط التي تكون ضمن الرسائل الالكترونية ، التي يتم إرسالها لك من خلال أشخاص لا تعرفهم .

# لا تقم بإدخال كلمة المرور أو بياناتك الشخصية في أي موقع أو اشتراك دون أن يكون معروف لديك .

# إحم نفسك من خلال إنزال برامج مضادة للفيروسات قوية ، لتكون دائماً على خطوة متقدمة على هؤلاء المجرمين .

   قد تشعر أن حماية نفسك من تلك الجرائم مع كل تلك الخطوات المعقدة هي استنزاف للوقت ومضيعة له ، ولكن حتى يصبح متصفحك آمن ، عليك دائما تجنب التنزيلات الغريبة ، والدخول في مواقع غير موثوق بها ، وكذلك أن تكون حذر مع تقديم تفاصيل الدخول والمعلومات الشخصية الخاصة بك ، هي خطوات هامة ، عليك فعلها لتجنب اختراق خصوصيتك ، وأتوقع أن هذا يستحق .

اتصل بنا الان > مكافحة الابتزاز

السابق
الهجمات الإلكترونية على الشركات والمؤسسات لابتزازها مادياً
التالي
كيف ساهمت العملات الافتراضية في عمليات الابتزاز الإلكتروني ؟

اترك تعليقاً