شبكة تعارف و تواصل بين دول الخليج سبب جرائم الابتزاز

التواصل و التعارف بين دول الخليج سبب الكثير من جرائم الابتزاز

للأسف لا زال لا يدرك البعض مخاطر مواقع التعارف و مواقع التواصل غير المشروع و المواقع التي تشجع على إرتكاب الفاحشة عبر الإنترنت و بالرغم من التحذير الكبير من الإستخدام الخاطئ لـ وسائل التواصل الإجتماعي العالمي و كيفية الإستخدام الصحيح لها , الا انه و للأسف نشأت مواقع إلكترونية عربية في دول الخليج هدفها التعارف و التواصل تحت ستار الزواج , و للأسف يصل الموقع هنا مئات الحالات من الابتزاز و التي كان لهذه المواقع الدور الرئيسي في بداية و نشأة تلك الحالات الجرمية , فكيف يمكن أنتاج مواقع عربية غرضها الزواج و الصداقة عبر الإنترنت دون اكتراث بمدى الحرمانية و مخالفتها للشرع الإسلامي , الا تدرك الفتايات أن الكثير من تلك المواقع الهدف منها احلال الفساد , للأسف تبدأ أغلب العلاقات بتلك المواقع من خلال دردشة كتابية و النية للزواج و للأسف تنتهي بدردشة و تواصل محظور من خلال الكاميرا لا يكون الهدف منه سواء اشباع الرغبات لا بل قد تصل احيانا الى المقابلات غير المشروعة  و من هنا تبدأ الكارثة .

 

الفرق بين مواقع التعارف و الصداقة و الزواج  – و بين مواقع التواصل الإجتماعي 

أولا : مواقع التواصل الإجتماعي 

نحن نعرف جيدا مواقع التواصل الإجتماعي و التي لا يمكن لأي أحد تحريم او تجريم الدخول الى تلك المواقع , فهي مواقع عامة و يشترك فيها الملايين من جميع دول العالم و هنا أسس واضحة لكيفية استخدام تلك الشبكات و التعامل معها و الحرص من الوقوع كضحية ابتزاز , علما أن تلك الشبكات تحذر و تحارب الابتزاز بشكل كبير و تحجب أي محتويات ناشئة عن الابتزاز بمجرد الإبلاغ عنها , لهذا تعد وسائل التواصل مثل فيسبوك و تويتر و انستجرام او جوجل بلس و غيرها من شبكات التواصل هي مواقع آمنة اذا تم استخدام بالشكل الصحيح و الشكل المطلوب و تعد خطرة جدا اذا تم استخدامها بشكل خاطئ  , فكثير من رجال الدين ينشأون حسابات رسمية لهم من خلال ادوات التواصل الإجتماعي , و كثير من حملات الكثير تدار بواسطة تلك الشبكات و طالما طرحنا ذلك الموضوع لا بد أن نفرق بين مسألتين : 

المسألة الأولى : استخدام مواقع التواصل بشكل سلبي للتعارف و ما شابه : و هذه الطريقة خطره جدا و نبهنا أن التعارف غير المشروع قد يسبب في المحصلة النهائية ابتزاز و للأسف قد يكون الابتزاز الناشئ عن مواقع التواصل خطر جدا لنظرا لمعرفة المجرم معلومات كاملة عن الضحية كأقارب الضحية او أصدقائه مما يضع الضحية في موقف صعب و أكثر خطورة و بذات الوقت يجعل المجرم متمكن أكثر و دراس للحالة النفسية للضحية , لهذا نعتبر أن كافة اشكال التعارف من خلال وسائل التواصل الإجتماعي هي خطرة و يتوجب الحذر.

المسألة الثانية :  استخدام مواقع التواصل الإجتماعي بشكل ايجابي : و هذا الشيء الطبيعي , ولا يوجد من يمنع أن يستخدم الشخص وسائل التواصل الإجتماعي لنقل الأخبار او فعل الخير , فهي وسائل مجتمعية فعالة و يمكن من خلالها بث كل الأفكار الايجابية و نقل الصورة الصحيحة , و ايضا للتشارك و التواصل المحتمعي الايجابي فهي كما يمكن أن تستخدم بشكل سلبي بكل تأكيد يمكن أن تستخدم بشكل ايجابي  فقد تستخدم تلك الوسائل لتحذير الشباب و الفتيات من مخاطر الصداقات غير المشروعة .

ثانيا : مواقع التعارف و الزواج و الصداقة و ما شابه 

أعزائي نحن من موقع متابعة الجرائم الإلكترونية و بصفتنا شبكة استشارية خاصة , نحذر  من الدخول الى تلك المواقع لإن تلك المواقع تختلف عن شبكات التواصل الإجتماعي المعروفة فيسبوك او تويتر ا انستجرام او غيرها  ,, في أن تلك المواقع لا يوجد لها اي استخدام ايجابي لا بل استخدامها يعد من أكبر المخاطر التي تهدد الجميع , فكثير من تلك المواقع ما هي الا وكر للمجرمين الذين يصطادون الفتيات و الشباب و الايقاع بهم في وحل الابتزاز , لهذا نحذر من الدخول الى تلك المواقع , و هي اساسا تعرض الهدف الرئيسي لها (التعارف) الم تسأل نفسك ماذا يعني التعارف و الصداقة عبر الإنترنت بين الشاب و الفتاة  ,, و كيف يمكن لمواقع أن يكون الهدف لها التعارف او الصداقة عبر الإنترنت او  الزواج ,, فهي تخير العضو ,, في ثلاثة طرق و للأسف جميعها كذب و تعبث بأعراض الأبرياء لهذا نحذر من تلك الشبكات المشبوهه و نؤكد أنه لا ضرورة لدخول تلك المواقع و هذا التحذير وجب أن نطلقه من موقعنا هذا حرصا على جميع الفتيات اللواتي لا يدركن مدى المخاطر من استخدام تلك المواقع , كما أن الكثير من الشباب يقعون فرائس سهلة بأيدي عصابات تمارس الابتزاز الجنسي بشكل مستمر و توقع الشباب في وحل التهديد الإلكتروني .

المحصلة النهائية : مواقع التواصل الإجتماعي هي سلاح ذو حدين , يمكن استخدامها بشكل ايجابي و يمكن استخدامها بشكل سلبي , أما موقع التعارف و الصداقة بين الشباب و الفتيات عبر الإنترنت لا يمكن أن تستخدم بشكل ايجابي اطلاقا  , و استخدامها يلحق بالشخص ضرر محدق .

الرسالة الأخيرة :

ندعو الجميع الى الحرص و كل الحرص من استخدام المواقع التي تهدف الى الزواج و التعارف المشبوه عبر الإنترنت لإن أغلب العلاقات التي تنشأ عن تلك المواقع تنتهي بإبتزاز سواء الى الشاب او الفتاة و مع ذلك في حالة التعرض الى اي نوع من أنواع الابتزاز جراء استخدام تلك المواقع , التوجه الى الجهات الرسمية في بلدك و اطلاعهم على الحالة بشكل أوضح , و نشجع بشدة قراءة المواضيع الخاصة بنا في الموقع ولا نمانع من التواصل معنا بصفتنا مؤسسة استشارية لتقديم النصائح و الإرشادات الفورية

اتصل بنا الان > مكافحة الابتزاز

السابق
حالات ابتزاز صعبة و مرعبة لكن حلها سهل جدا
التالي
ابتزاز الشباب Young blackmail الحلول الفورية

اترك تعليقاً