محامين مختصين في جرائم الابتزاز و التهديد الاكتروني

محامي مختص في جرائم الابتزاز و الجرائم الالكترونية (إستشاري الجرائم الإلكترونية)

اعزائي ظهر في الفترة الأخيرة العديد من الأشخاص و المحامين الذين يتابعون الجرائم الإلكترونية و للأسف باء الكثير منهم بالفشل في التعامل مع هذا النوع من الجرائم لا بل انسحب الكثير منهم في التعامل مع هذا النوع لمعرفتهم مدى صعوبة هذه المسائل و مدى حاجتها الى المزيد من التحليل و التدقيق , كما و ظهرت في الفترة الأخيرة فئات محامين جرائم ابتزازتنتحل صفة مختصين او محامين و للأسف اوقعو بالكثير من الأشخاص كضحايا لهم او القو بهم في الهاوية لعد وجود الخبرات الكافية , لهذا و حرصا منا كموقع لمكافحة الابتزاز و التهديد الإلكتروني و لكون النظام الخاص بنا بتمتع بثقة الالاف من العرب اطلقنا العديد من الخدمات المباشرة و التواصل المباشر المفتوح و انئشنا قاعدة تضم  العديد من المحامين و الأخصائيين سواء في المجال الإرشادي او المجالي التقني و بارعين في مجال الجرائم الإلكترونية و الجرائم التي تحتاج الى مزيد من التدقيق و الخبرات في التعامل معها , فإن الموقع يوفر طاقم كامل شامل متميز و متمكن قادر على التعامل مع كافة الجرائم الإلكترونية مهما كانت و مهما طالت , فمن المعروف أن جرائم الابتزاز على وجه الخصوص تحتاج الى أشخاص يتمتعون بخبرات عالية و إلمام في القوانين العربية و العالمية و ايضا  علاقات دولية تامة للتعامل مع الجريمة و دراستها بالشكل الصحيح و أعطاء كافة التوجيهات و الإرشادات لا بل متابعة الحالة احيانا لدى الدوائر الشرطية و الدوائر القانونية العربية , أو الإسترشاد بالمزيد من الخبرات لإعطاء النصيحة على الوجه التام لهذا يوفر الموقع العديد من المختصين عربيا و دوليا في مجال جرائم الإنترنت و جرائم التكنولوجيا و ايضا مختصين بارزين في مجال جرائم الابتزاز على وجه الخصوص .

موقع مكافحة الابتزاز (الخوف و القلق)

أعزائي , موقع مكافحة الابتزاز و التهديد الإلكتروني يدرك مدى إرتياب الكثير من الأشخاص في التعامل مع الجهات الرسمية او التعامل مع الجهات القانونية كون الكثير منهم يرغبون في التكتم على القضايا و إخفائها لا تصديرها الى مراحل اكبر او الى مراحل يتحقق فيها نوع من المجازفة , لهذا يتعامل الموقع و المختصين لدى الخوف من الابتزازالموقع بدقة عالية و سرية باته و ايضا عدم التصعيد من المسائل او الزيادة في حجمها كون الهدف الرئيسي و الحقيقي هو بث روح الطمأنينة لدى الأشخاص و روح التعاون المشترك في انهاء كل واقعة قد تكون هي الأسوء في تاريخ ذلك الضحية ,  لهذا يكون التصرف ضمن المعقول و لا يمكن ولا في أي حال المجازفة بمصلحة أحد او وضعه في حيرة , او تصعيد مسألته لمرحلة أخطر من السابق , لذلك نسأسس في موقع مكافحة الابتزاز و التهديد الإلكتروني كافة الخدمات على مستوى يليق بمن يتعرض الى أذى من سموم تلك الجرائم الإلكترونية و نتعامل ضمن متطلبات كل مرحلة بشكل مختلف و أكثر اتقانا , ولا ننكر أننا قد نميز بعض المسائل عن غيرها و خصوصا تلك المسائل التي تحتاج الى تركيز عالي لمدى صعوبتها او الحالة التي هي عليها , لهذا و في النهاية نشير ان موقع مكافحة الابتزاز و التهديد الإلكتروني لا يمكن أن يميز بين أي شخص بناء على جنسيته او جنسه و انما قد نعطي الأولوية في الكثير من الأحيانا للمسائل الأكثر خطورة أو التي لا تحتاج الى تأخير .

الرسالة الأخيرة

نشير الى أن كل شخص يتعرض الى أي نوع من أنواع جرائم الإبتزاز التواصل مع القسم القانوني المباشر و ذلك لتلقي المزيد من النصائح و الإرشادات الفورية لا بل التعامل ايضا في الكثير من المسائل التقنية التي تحتاج الى نوع من الخبرة العالية , لا تتردد في ارسال بلاغ فوري هنا و ذلك من أجل أن تسلك أولى مراحل الطريق الى الحل بإذن الله و المساعدة قدر المستطاع .

اتصل بنا الان > مكافحة الابتزاز

السابق
علاج السحر و الشعوذة طريقة جديدة للنصب و الابتزاز عبر الإنترنت
التالي
مشاكل و عقبات تواجه ضحايا الابتزاز في الوطن العربي

تعليقان

أضف تعليقا

  1. راسلتكم عالواتس وما رديتو الله يوفقكم ساعدوني انا اموت

  2. غير معروف قال:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    **من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامه ومن ستر مؤمنا ستره الله يوم القيامة والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه **
    إني والله في هم وكرب وبلاء شديد عصيب ولسان حالي كما قال نبي الله لوط عليه السلام ** لو أن لي بكم قوة أو آوى إلى ركن شديد**
    توجد فتاة في المغرب تهددني وتشهر بي وتنشر صوري على حسابها في الفيسبوك وتدعي انها تنتقم لمغربية أخرى تزعم أني ضحكت عليها وهددتها
    وانا والله ما هددت هاته الفتاة ولا شيئ من هذا القبيل كيف أفعل هذا ولي أخت ومقبل على الزواج
    كأنني أوقعت في مصيدة محكمة من أول يوم
    وأشهد الله أني معدوم العيش وفقير والي الله أشكو بثي وحزني
    أملي في ربي كبير ورجائي فيكم كبير
    ان قرأتم رسالتي وقبلتم مد يد العون لي سأكمل لكم باقي تفاصيل التهديد
    علما أني راسلتكم اليوم على الواحدة ظهرا

اترك تعليقاً